نمط الحياة

5 أفكار هدايا لـ”سيكرت سانتا”

5 أفكار هدايا لـ

بقلم لين حسيكي

“سيكرت سانتا” تقليد قديم يتكرّر في فترة الأعياد منذ فترة طويلة. لكن، مع نفقات العطلة وتكاليفها، لا يحبّذ أحد فكرة إفراغ حسابه المصرفي وشراء هدية ثمينة. أساسا، لا ينبغي أن يشعر أحد بالتوتر عند التفكير بهدايا “سيكرت سانتا”!

لحسن حظك، نحن موجودون لنساعدك ونقدّم لك أفكارا تستوحي منها لإهداء الأصدقاء والعائلة والأحباء. والأفضل من ذلك أنها تراعي كلّ الميزانيات ويمكنك الحصول عليها بسهولة!    

الكتاب

يتميّز الكتاب بقوّة تجذبنا إليه، فيبقينا متحمّسين إن كنّا في ساحة جريمة، أو قصة خيالية، أو عالم الخيال العلمي. فضلا عن ذلك، يمكنك تعديله وفق الطلب بحسب الفئة العمرية ومجالات الاهتمام.   

إضافة إلى ذلك، تساهم الكتب في توسيع آراءنا واهتماماتنا – معزّزة بذلك المقاربات المبتكرة لمشكلات الحياة. اذا، ما أفضل من أن تقدّم إلى أصدقائك دليلا للعقبات التي يواجهونها؟

الكتاب هدية مميّزة ذات هدف سامي.

يمكنك الاطلاع على مجموعة واسعة من الكتب هنا. 

الفنجان:

فلنعترف جميعنا بهوسنا بالفناجين الجدد! انها أوّل ما نستخدمه في المطبخ صباحا. اذا، لم لا نرسم بسمة على وجوه زملائنا وأصدقائنا بالفناجين المزيّنة؟

يمكنك حتّى أن تضيف على الفنجان مقولتهم المفضّلة، أو صورة تجمعك بهم، أو رسما جميلا وخلّاقا.

اضغط هنا لرؤية مجموعة من الفناجين المبتكرة. 

الشمعة:

من منا لا يودّ الحصول على هدية تتيح فرصة الاستمتاع بتجربة الهدية حتى بعد مرور وقت طويل على فتحها؟

تسمح لك الشموع باختيار أشكال وأحجام وعطور تناسب كل الأذواق، وتُعتبر هدية رائعة خصوصا للموظفين والمعلّمين والأساتذة اذ تساعدهم في الاسترخاء بعد نهار طويل.

انها الخيار الأفضل اذا كنت تريد أن يشعر متلقّيها بالطاقات المهدئة والقوى العلاجية التي تشتهر بها.

ابحث عن شموع الآن!

دفتر اليوميات والمفكّرة:

يُعتبر دفتر اليوميات هدية رائعة تبثّ ثقة ووعيا ذاتيا في نفس الاشخاص وتذكّرهم بجمال حياتهم وقيمتها.

وتعزّز بدورها المفكّرة الوضوح، وتعيد توجيه الشخص، وتساعده في تحديد أهدافه، فتسمح بتفكيك الأفكار المتشابكة وإضفاء النظام إلى حياته.

يمكنك ايجاد دفاتر ومفكّرات مميزة هنا!

واطّلع أيضا على هذه الدفاتر المزيّنة التي ستُسعد أصدقاءك!

الألعاب اللوحية:

تتميّز فترة الأعياد بتجمّعات العائلة والأصدقاء. لذلك، ان إهداء لعبة لوحية إلى شخص لن يسعده فقط، بل سيُفرح العائلة برمّتها وجميع الأصدقاء.

تضمن هذه الألعاب ساعات من المرح للعائلة كلّها خلال ليالي العيد.

ستستعيد من خلالها أيضا أجمل ذكريات طفولتك. اذا، أضفها إلى سلّتك الآن. 

بشكل عام، تمسّك بالأمور البسيطة والآمنة. فلا مجال للخطأ مع هذه الهدايا بما أنها أغراض نحبّها جميعا.

وأخيرا، لا تهدر فرح العيد وأنت تفكّر في خيارات الهدايا. فعندما تكون الهدية من القلب، ستلقى حبّا بالتأكيد!  

Leave a Reply

Your email address will not be published.