OLX في الإعلام

30 سببا تجعل من «اولكس» مكان عمل رائعا

30 سببا تجعل من «اولكس» مكان عمل رائعا

بقلم جون نوجا


1. نعمل كعائلة واحدة

نعمل كفريق واحد وندعم بعضنا البعض. فيمكن لكلّ عضو في الفريق الاعتماد على الآخرين خلال تأدية مهامه في بيئة ممتعة.


2. نصغي إلى أفكار الآخر ونثمّن الفكر الإستباقي

نتوقع من جميع الأعضاء، أيّا كان منصبهم أو الفريق الذي يعملون فيه، أن لا يتردّدوا في اقتراح أفكار ومجالات تطور جديدة، اذ نؤمن أن أفضل الأفكار هي تلك التي يعرضها الموظفون الأقرب إلى العمليات والمستخدمين.

3. نحن متعطشون للابتكار، مهما كان حجمه

نؤمن أن للابتكار أحجاما وأشكالا مختلفة، من أكثر نماذج الأعمال اضطرابا وصولا إلى التحسينات الصغرى على مستوى العمليات او تعزيز السمات الذي قد يكون تأثيره مهمّا على مستوى تجربة المستخدم وأداء الشركة.

4. نعترف امام الجميع بالجهود المبذولة

نكرّم شهريا المساهمين الأساسيين في عملنا من خلال اختيار الموظف الأفضل خلال الشهر، وبطل المبيعات، وبطل مركزية المستخدم، وهي جائزة جديدة أضفناها لتكريم عضو في الفريق أظهر تفانيا في خدمة مستخدم معين أو مجموعة من المستخدمين خلال الشهر.

5. العميل محور عملنا

نحاول قدر الإمكان وضع العملاء في صلب قراراتنا ووضع أنفسنا مكانهم لدى تطوير أية ميزة جديدة أو القيام بأي تغيير يؤثر عليهم بشكل مباشر أو غير مباشر.

6. نحن مرنون

نستخدم آليات “أجايل” (Agile Methodologies) مثل”سكرم”  (Scrum)1 أو “كانبان” (Kanban)2 لتطوير منتجاتنا وادارة مشاريعنا الاستراتيجية والتخطيط لنشاطاتنا.    

7. نضع معايير عالية للجميع

نرسم دوما توقعات عالية واهدافا طموحة لجميع أعضاء الفريق، فندعم بذلك بعضنا البعض لتقديم الأفضل.

8. نشجع بعضنا على الخروج من منطقة الراحة الخاصة بنا

نؤمن أن أفضل التجارب التعليمية تحصل عندما نبتعد عن المألوف وعن كلّ ما يريحنا.

نوفّر دوما الفرص لأعضاء الفريق كي يعملوا في مجالات جديدة.

9. نطلق فرص تعلّم وتطوّر

تجمع فلسفتنا الخاصة بالتعلّم والتطور التدريبات على الانترنت، وحضوريا، وخلال العمل، اذ نؤمن أن التعلّم يمكن أن يحصل عبر دورات افتراضية عبر الانترنت، وحقيقية في الصفوف، ومن خلال التحديات اليومية.   

10. نركّز على التطوّر المهني والشخصي

الموظفون هم الثروات الأهمّ بالنسبة إلينا ونستثمر فيهم لضمان الأداء الأفضل. فإضافة إلى استعراض الأداء الدوري، نناقش باستمرار الخطط المهنية وتلك الخاصة بالتطور لمساعدة كلّ عضو في الفريق في ايجاد مسار واضح له والعمل على الوصول إليه.    

11. نحن منفتحون وشفافون

نؤمّن بيئة عمل منفتحة، نشجّع فيها جميع أعضاء الفريق على التواصل بشكل مكثّف مع بعضهم البعض، ونحافظ في الوقت عينه على مستوى عالٍ من الشفافية بين الإدارة العليا والفريق. 

12. نعتمد على بعضنا البعض

نقدّر بشكل أساسي عمل الفريق، ونعتمد على دعم الآخرين في تأدية أية مهمة أو مشروع.


13. نعمل في بيئة متسارعة ومضطربة

ان البيئة والمجال اللذين نعمل فيهما في حركة مستمرة، ولذلك نضطرّ دوما إلى التفاعل سريعا مع أي تغيير قد يطرأ على عملنا.

14. يتألف فريقنا من رواد أعمال

يتصرّف كلّ عضو في الفريق وكأنّ الشركة ملكه لجهة الاهتمام والالتزام والتعلّق.

15. نعتمد مقاربة نقدية في العمل

كوننا فريق من الأفراد العمليين والمتواضعين، ندرك أن عملنا لا يخلو من الشوائب، ونبذل ما في وسعنا لإصلاحها.

16. نحن مسؤولون وخاضعون للمساءلة

نتحمّل مسؤولية أعمالنا، ويُعتبر كلّ عضو في الفريق مسؤولا عن نطاق عمله. فنحن نثق بفريقنا ونعمل على تمكين أفراده ولا نتدخّل في كل تفاصيل عملهم.

17. نحن صريحون في شأن نجاحنا وفشلنا

نتعلّم من أخطائنا ونعتبرها درسا للمستقبل ونقول الأمور كما هي.

18. نتعلّم كيفية العمل تحت الضغط

نعمل بشكل متواصل على عدد كبير من المشاريع والمبادرات المشوقة في الوقت نفسه، ونطمح إلى تحقيقها كلّها بأقصى سرعة ممكنة.

19. نتميّز بسرعة البديهة

لا ننتظر دوما الحلول الكاملة لمشكلاتنا، فغالبا ما نحشد كلّ الموارد المتوفرة لدينا للتوصّل إلى الحل الأفضل، على غرار مبدأ منتج الحدّ الأدنى أو “MVP” (Minimum Viable Product).

20. نتشارك نجاحاتنا

بما أن فريقنا غير التجاري لا يعمل في الميدان بقدر فريق المبيعات، لا يدرك أعضاؤه معاناة الأخير. ومن أجل ضمان الفهم المتبادل والتعاون بين الفريقين، ندعو الجميع إلى مشاركة قصص نجاحهم مع الآخرين للبناء عليها.

21. عملنا قائم على البيانات

نرتكز في معظم قراراتنا إلى البيانات ونحرص على تحليل مجموعة البيانات لدينا على كلّ المستويات ومن وجهات نظر مختلفة قبل القفز إلى استنتاجات.

22. نتشارك المعرفة

كوننا جزءا من فريق اقليمي، نحاول قدر المستطاع تبادل المعرفة لكي لا نضطّر إلى “إعادة اختراع العجلة” كلّ مرة نواجه فيها تحدّيا أو فكرة جديدة.

23. نحافظ على التوازن بين المديين القصير والطويل

بالتوازي مع خطّة عملنا الطويلة الأمد والتي تشمل مهاما محدّدة ورؤية واضحة وأهدافا طموحة، نركّز ايضا على العمليات اليومية التي تسمح لنا بتحقيق غاياتنا.

24. نطمح إلى الامتياز

نودّ أن نكون مرنين قدر المستطاع، خصوصا على مستوى العمليات والهيكليات والعلاقات مع الموّردين ورصد النتائج. 

25. نعمل في مساحة مفتوحة

مكتبنا مساحة مفتوحة تعزّز التعاون والتواصل والتعلّم المتبادل.

26. نعيش في “فقاعة”

نعزل أنفسنا عن كلّ السلبية المحيطة بنا ونركّز على بصيص الأمل الذي نراه لتعزيز الإيجابية والتفاؤل في بيئة العمل.

27. لا نقبل الرفض

لا نركز أبدا على العوائق أمامنا بل على الحلول والدروس التي نتعلّمها من كلّ مشكلة نواجهها، حتّى أنّنا نجد احيانا ناحية ايجابية لعوائق واجهتنا في السابق.  

28. نؤمن بقضيتنا

يؤمن كل عضو في الفريق بالقضية الإجتماعية التي تدخل في صلب عملنا والتي تتخطّى الجانب العملي، وهي ربط المشترين بالبائعين وتسهيل العمليات بين المستخدمين.

29. نؤمن بإمكانات لبنان

على الرغم من كلّ التحدّيات التي تواجهها البلاد راهنا، نرى امكانات كبيرة فيها ونبقى متعلّقين بالدور الذي نريد الاستمرار بلعبه في المجتمع والاقتصاد عبر توفير فرص بيع وشراء على الانترنت.

30. نستمتع بعملنا

نحبّ ما نفعل ونفعل ما نحب.  

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *