نمط الحياة

لم عليك قراءة هذه الكتب في 2022؟

لم عليك قراءة هذه الكتب في 2022؟

بقلم: لين حسيكه

مع بداية السنة الجديدة، نفكر جميعنا بطرق لنجعل منها سنة فريدة من نوعها، ومثمرة، ومزدهرة، وسعيدة. 

يسمح لك علم النفس الإيجابي بالتواصل مع أهدافك في الحياة، واكتشاف نقاط القوة لديك، وتعزيز التأثيرات الإيجابية في حياتك.

لذلك، ما هو أفضل من كتب علم النفس الإيجابي التي هي أساسية للتطور التدريجي وتحقيق الانجازات؟

هنا بعض الخيارات الرائعة منها:

   

The Master Key System” (مفتاح لكلّ الأبواب) بقلم تشارلز ف. هانيل:

تمّ تقديم هذا الكتاب إلى العالم كطريقة للدخول إلى عالم الذكاء الكوني الواسع، بطريقة تناسب وضع كل قارئ وتطلعاته.

ونُشر هذا الكتاب على شكل دورات أسبوعية متتابعة لأربعة وعشرين أسبوعا. ويُنصح القارئ، الذي يمكنه الآن الوصول إلى الأجزاء الأربعة وعشرين في آن واحد، بعدم اعتبار هذا الكتاب على أنه من نوع الخيال، بل دورة دراسية، بطريقة تسمح له استيعاب محتوى كلّ قسم فيه عبر قراءة وإعادة قراءة جزء واحد كلّ أسبوع قبل الانتقال إلى القسم التالي.

وإلّا، سيهدر القارئ وقته وماله إن لم يفهم الأجزاء اللاحقة بطريقة صحيحة. 

عندما يُستخدم هذا الكتاب وفقا للإرشادات المقدّمة، يساعد القارئَ في تطوير شخصية أقوى وأكثر إيجابية، ترافقها قوة تقدير جمال الحياة وعجائبها.

      

The Heart of Work: 10 Keys to Living Your Calling” (جوهر العمل: 10 أسس للنجاح بالعمل) بقلم ريوهو أوكاوا:

تشكّل طموحاتنا للحياة وتطلّعاتنا إلى من نريد أن نكون، أساسا للنجاح والرفاه.

يقدّم ريوهو أوكاوا عشرة معتقدات أساسية، ويهدف إلى العيش عبر هذا الكتاب لمساعدتنا في اجتياز حياتنا المهنية وعيش دعوتنا الحقيقية.

يمكن لبعض الأفكار الأساسية الواردة في الكتاب مساعدتك في الوصول إلى جوهر عملك، وإدارة وقتك بفاعلية، وتحقيق توازن في عملك، وعيش حياة سعيدة ومزدهرة، وتحقيق التطور، وأكثر من ذلك بعد.

سيكتشف الأفراد من مختلف الخلفيات، ومنهم رجال الأعمال، والمدراء التنفيذيين، والفنانين، والمعلمين، والأمهات، والطلاب، أسرارَ السعادة والنجاح في المهنة التي يختارونها.

 

Invincible Thinking: There Is No Such Thing As Defeat” (التفكير الذي لا يقهر: ليس هناك شيء إسمه الهزيمة) بقلم ريوهو أوكاوا:

 

تشبه الحياة عملية حفر نفق حيث غالبا ما تعترضنا الصخور الصلبة. والتفكير الذي لا يقهر هو بمثابة الحفّار القوي الذي يخترق هذه الصخور.

مع هذا التفكير، لن ننهزم يوما في حياتنا.

فيشكّل التفكير الذي لا يقهر أداة قوية تقوم على أفكار واقعية تربط التفكير الذاتي والتطور.

ستتمكّن من قول أن لا وجود للاستسلام من خلال استيعاب المفاهيم الواردة في هذا الكتاب والاستمتاع بها وممارستها، وعبر توظيف المعتقدات في حياتك وكأنها قوتّك.

The Unhappiness Syndrome: 28 Habits of Unhappy People (and How to Change Them)” (متلازمة التعاسة: 28 عادة للناس غير السعداء (وكيفية تغييرها)) بقلم ريوهو أوكاوا:

هل يمكن أن نكون قد وقعنا في حب التعاسة؟

على الرغم من أننا جميعنا نريد أن نكون سعداء، عندما نجد أنفسنا في حالات معيّنة، يغرق الكثير بيننا في روتين الفشل. 

على مستوى الوعي، نعتقد أننا حقا نسعى إلى السعادة، لكن، قد نكون نعتمد لا شعوريا، أنماطا من التفكير والنشاط التي تؤدي في نهاية المطاف إلى الاستياء.

فبحسب الكاتب، ريوهو أوكاوا، 80 إلى 90% من المستجيبين شعروا بعوارض “متلازمة التعاسة”، وهي أنماط الأفكار التي تؤدي إلى التعاسة. 

 

Imagination Transforms Everything: Rewrite Your Life’s Story with Intentional Imagining” (الخيال يغير كل شيء: أعد كتابة قصة حياتك بواسطة “الخيال المتعمّد”) بقلم  أندريا كاسبرزاك: 

خريطة طريق لاستغلال خيالنا إلى أقصى الحدود في المنزل والعمل والحب والعلاقات والصحة وغيرها.

يُعتبر هذا الكتاب بمثابة الجيل الجديد لكتاب “السرّ” (The Secret) لإطلاق القوة التحويلية لخيالنا.

تناقش أندريا كاسبرزاك مفهوم “الخيال المتعمّد” الذي ينطوي على أخذ الوقت اللازم للابتعاد والاستغراق في أحلام اليقظة، والكتابة اليومية لتتبّع هذه الأحلام وتحويلها إلى نية لتحقيق أهدافنا المرجوة، واعتماد السرد الصوتي الشخصي، والأبحاث العلمية، والتمارين العملية.

ولإلغاء تقييد التحدّث مع الذات، والقصص غير المرضية، والحلقة الرقمية المغلقة التي تمتصّ انتباهنا، تعوّل الكاتبة على تجاربها الخاصة، وقانون الجذب الفكري، ودراسات النوايا.

فينبغي أن يؤدّي “الخيال المتعمّد” إلى وضوح أكبر في شأن من نحن وما الذي نريده، ما يسمح لنا بالتصرف بطرق تتماشى مع هذه الدرجة من الوضوح.

  

Think Big!: Be Positive and Be Brave to Achieve Your Dreams” (التفكير الطموح: التحلّي بالإيجابية والشجاعة لتحقيق الأحلام) بقلم ريوهو أوكاوا:

إنه كتاب للمساعدة الذاتية، يعلّم القارئ كيفية السعي بفاعلية إلى عيش حياة مليئة بالتحدّيات المثمرة والإنجازات.

فيشجعنا الكاتب باستراتيجيات عملية لبناء الجرأة، واعتماد المقاربات الإيجابية، وتحديد غاية الحياة، وتعزيز التوعية، واستغلال قوتنا لتحقيق أحلامنا، وذلك بالاستناد إلى تجاربه في الحياة وحكمته.

ويقدّم هذا الكتاب التحفيز والمساعدة اللازمين لاعتماد تفكير مبتكر وتطوير الانضباط الذاتي.

عملية التحول واضحة: تبدأ أولا بالتفكير الطموح.

“التفكير الطموح” كتاب للتطوّر الذاتي يمكن أن يغيّر حياتك للأفضل. 

  

Everything is Figureoutable” (كلّ شيء ممكن) بقلم ماري فورليو:

هل تجد صعوبة في تحقيق ما تريده؟

هل لديك الكثير من الأفكار الرائعة لا تتمكّن من تطبيقها إلى أقصاها بعد أن يزول التشويق الأولي؟

ان كنت خلّاقا وصاحب اندفاع قوي، فمن شبه المؤكد أن تكون الإجابة نعم.

المشكلة ليست فيك، ولا يعني ذلك أنك لست مجتهدا أو ذكيا أو جديرا بتحقيق ما تريد، بل فقط أنّك لم تستوعب المفهوم الأساسي الوحيد الذي سيغيّر كل شيء: كل شيء ممكن.

ستقرأ أيضا عن قصص نجاح كثيرة لأشخاص عاديين غيّروا حياتهم باعتماد مفهموم “كل شيء ممكن”.

فهذا المفهموم ليس مجرّد شعار يقترح بأن “كلّ شيء ممكن”.

إنّه نوع من الانضباط  يمكن تطبيقه حالا، فيحوّلك إلى قوّة لا يمكن ردعه

The Laws of Invincible Leadership: An Empowering Guide for Continuous and Lasting Success in Business and in Life” (قوانين النجاح المستدام: كيف تستمر في النجاح) بقلم ريوهو أوكاوا: 

باتت ثقافتنا أكثر تطلّبا في السنوات الأخيرة، ما جعل السعي نحو السعادة والنجاح على المدى الطويل أكثر صعوبة.

فيضع هذا الكتاب الأسس لكلّ من يريد أن يكون قائدا لا يُقهر ويطوّر عقلية إدارية في العمل والحياة.

ويقدّم أيضا مفهوما ثوريا للنجاح بالاستناد إلى الإيمان بأننا نستطيع تحقيق النجاح المتواصل في كلّ ظروف الحياة والعمل.

ويتضمّن نصائح مهنية وأمثلة حقيقية عن كيفية وضع الخطط، والتكتيكات، واعتماد العقلية والقدرات المطلوبة للإدارة العليا الناجحة.

لا تسمح للانتكاسات أو العقبات أو المحن بأن تمنعك من تحقيق السعادة والنجاح، بل استفد من هذا الكتاب ليساعدك في اغتنام الفرص للنجاح الطويل الأمد في وجه الصعوبات.

Good to Great: Why Some Companies Make the Leap…and Others Don’t” (من شي جيد إلى عظيم: لماذا تحقق بعض الشركات القفزة.. دون البعض الآخر) بقلم جيم كولينز: 

أظهرت دراسة “بُنيت لتبقى” (Built to Last)، وهي دراسة الإدارة الجوهرية التي صدرت في التسعينيات، كيف يمكن للشركات الكبيرة أن تسود مع مرور الزمن، وكيف يمكن إدخال الأداء المستدام الطويل الأمد في “الحمض النووي” الخاص بالمنظمة منذ البداية.

لكن، ماذا عن المنظمات التي لا تتمتّع بحمض نووي قوي منذ البداية؟ كيف يمكن للشركات الجيدة، والمتوسطة الأداء، وحتى تلك الكارثية منها، أن تحقّق النجاح الطويل الأمد؟ هل من الممكن تحويل الرداءة الطويلة الأمد، أو حتى ما هو أسوأ منها، إلى مستوى محترم على المدى الطويل؟ وإن كان ذلك ممكن، ما هي السمات المميّزة التي تجعل الشركة عظيمة؟

درس جيم كولينز وفريق الأبحاث الخاص به تاريخ 28 شركة على مدى خمس سنوات، لمعرفة ما سر نجاح بعض الشركات وفشل غيرها.        

Leave a Reply

Your email address will not be published.