نمط الحياة

كيفية التحضير لعام دراسي غير عادي

كيفية التحضير لعام دراسي غير عادي

بقلم ماريا نعمه

لم يكن هذا العام عاديا بأي شكل من الأشكال. فمنذ شهر آذار/مارس 2020، لم نتمكّن من العمل في ظروف عادية، أو التسوق لشراء حاجاتنا اليومية، أو الاهتمام بأولادنا بالطريقة التي نريدها، او حتى مشاركة عائلاتنا واصدقائنا لحظاتنا السعيدة والحزينة، بل اضطُررنا إلى التأقلم والمضي قدما.

وعلى أبواب شهر تشرين الأول/أكتوبر، تقترب فترة “العودة إلى المدرسة”. ولكن، كيف ستختلف هذه الأخيرة هذه السنة؟ وما هي العناصر الأساسية التي علينا أن نتحضّر لها كي تكون العودة سلسة لأطفالنا؟

1. اشتروا اجهزة الكترونية

من المرجّح ان يكون جزء كبير من التعليم هذا العام عن بعد. وليتمكّن اطفالكم من مواكبة الدروس، سيحتاجون إلى كمبيوتر محمول أو لوحة الكترونية، اضافة إلى آلة طابعة وادوات الدراسة التي كنتم تشترونها عادة قبل بداية العام الدراسي. الا ان هذا الأمر سيكون صعبا بالنسبة للكثيرين على المستوى المالي، لذلك ننصحكم بالتفكير في الاغراض المستعملة مع الحرص على ان تكون في حال جيدة.

2. خصّصوا زاوية للدراسة

للحدّ من الفوضى وتأمين بيئة مؤاتية للعلم، من المهم تخصيص زاوية في المنزل يستخدمها الأطفال لمتابعة صفوفهم عبر الانترنت والدراسة بهدوء. ومن المفضّل ان تكون الزاوية مفروشة ومجهّزة بمكتب نظيف مع كرسي مريح وخلفية جميلة لمكالمات الفيديو ومنظر لطيف اذا امكن.

3. انعشوا ذاكرة اطفالكم

سيحتاج الاطفال إلى مساعدة في استيعاب كل المفاهيم الجديدة بما ان التفاعل المباشر مع المعلّمين أصبح قليلا، وسيلجؤون عندها إليكم بصفتكم أهلهم. استعدّوا اذا لتنشيط ذاكرتهم في الرياضيات والعلوم والجغرافيا. ويمكنكم ايضا الاستعانة بمدرّس خاص لإعطاء دورات عن بعد أو بجلسات دراسة جماعية لسدّ الفجوة.

4. لا تستبعدوا خيار التعليم المنزلي  للصغار   

تبيّن ان التعليم عن بعد للأطفال ما دون السادسة من العمر صعب. ولذلك، بادر بعض المعلمين إلى طرح خيار التعليم المنزلي لمجموعة صغيرة من الاطفال كبديل من دار الحضانة. ويشكّل هذا الخيار حلّا وسطا بين الشعور بالوحدة لدى التعلّم عن بعد والمخاطر الصحية المتزايدة في المدارس. اضغط هنا للحصول على مثال لهذه الخدمة.

5. حضّروا الأطفال نفسيا – في حال فتحت المدارس أبوابها

اذا قرّرت المدارس اكمال جزء من الدروس في حرمها وليس عبر الانترنت، من المهم جدا ان يعلّم الأهل اطفالهم اهمّية الوقاية واتّخاذ التدابير الصحية في المدرسة، وان يجيبوهم على كلّ المخاوف التي قد تواردهم، علما أنهم واجهوا موجة من التغيرات المهمّة هذه السنة.

6. ختاما، حافظوا على روتينكم!


ستختلف امور كثيرة هذه السنة على مستوى التدريس. ولذلك، على الأهل أن يحاولوا قدر المستطاع المحافظة على روتين معيّن للأطفال في ما يخصّ الاستيقاظ في الصباح واللعب وأوقات النوم والوجبات وبرامجهم خلال ايام الأسبوع وفي عطلة نهاية الأسبوع وحتّى النشاطات الرياضية (ان كانت في المنزل أو في مجموعات صغيرة).   

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *