تكنولوجيا

الحب من الآيفون الأوّل

الحب من الآيفون الأوّل

لمحة عن جهاز Apple الجديد: آيفون 11

سواء اعترفنا بالأمر أم لم نعترف، نحن جميعاً نبحث عن “المنشود”. وفيما يبحث بعض منّا عن الحب باستمرار، ينتظر البعض الآخر الحب أن يقرع بابه. لكن، مهما تكن الحال، سيظلّ الأمل بلقاء الحبيب يملأ الفؤاد.

“أحبّك بقدر ما أحبّ الآيفون الخاص بي”

تدرك أن الحب صادق عندما يتفوّه محبوبك بتلك الكلمات، ويعني ذلك أنّه سيبقى إلى جانبك ويكرّمك، ويملأك بالطاقة، ويعتمد عليك. وقد تمرّان ببعض المصاعب، هذه هي الحال مع الحب دائماً. لكن، لا تدعا اليأس يُحكِم قبضته عليكما. سترجع المياه إلى مجاريها وستجري سيول المشاعر في شرايين علاقتكما، وسيعود نبض الحياة إليها في نهاية المطاف.

وإن كان الحظ حليفك، قد يحبّك شريكك أكثر من جهاز الآيفون خاصّته، وستكون لك الأولويّة في حياته.

“أريدك” أو “أحتاج إليك”

في هذا العالم، نوعان من الأشخاص: نوع يشتري الآيفون لأنّه يريده، وآخر يشتريه لأّنه يحتاج إليه.

وعلى الرغم من أن بعض الأفراد قد يشترون الآيفون 11 للتفاخر، إلّا أنّ الآيفون الجديد سيقدّم لكم أسباباً أخرى لامتلاكه، ومنها:

  • تصميمه المألوف والعصري: تستطيع أن تعبّر عن نفسك بواسطته، إذ يتوفّر بستّة ألوان، تختار من بينها اللّون الذي يناسبك، ولعلّ أبرزها الّلون الأخضر والبنفسجي والأصفر أيضاً.
  • كاميرته الجديدة والمُحسَّنة: تشكّل الكاميرا العلامة الفارقة التي تُشير إلى امتلاكك الآيفون الجديد، إن كان من ناحية مظهرها، أو قدرتها على التصوير الفائق الاتساع بدقة 12 ميجابكسل. يسمح لك هذا التحديث بالتقاط مشاهد أكثر من دون الحاجة إلى الرجوع بضع خطوات إضافيّة، وبالتصوير ليلاً بإضاءة خافتة أو من دونها، بفضل الوضع اللّيلي الجديد والمُحدَّث. ومع ازدياد صفوف مستخدمي اليوتيوب والمؤثرين على شبكة الإنترنت، سيمكّنك الآيفون 11 من إطلاق مسيرتك المهنية في عالم وسائل التواصل الاجتماعي. فإن كاميرته الأمامية تسجّل الفيديو بدقة 4k، وبسرعة يصل أقصاها إلى 60 إطاراً في الثانية، وتلتقط مقاطع فيديو بطيئة الحركة، أو كما تُطلِق عليها(slow-motion selfie)slofies Apple ، فتسجّل بدقة 1080 HD وبسرعة تصل إلى 120 إطاراً في الثانية.
  • ·        سرعته، الأسرع هو الأفضل: بفضل أحدث معالج للأجهزة الخلوية من Apple (A13 Bionic)، لن تجد هاتفاً يفوق الآيفون 11 سرعةً.
  • ألوانه، أضف الإشراقة والألوان إلى حياتك: ستضيء الشّاشة التي يبلغ حجمها 6.1 إنش حياتكم وتلوّنها، لكنّ شاشات أوليد المُستخدمة في أجهزة آيفون 11 برو تتمتّع بإضاءة أقوى.
  • استدامته ومقاومته الماء: تزعم Apple أنها استخدمت أقوى زجاج في آيفون 11 من الأمام والخلف، الأمر الذي ينسيك خوفك من التعثّر والمخاطرة بأن يُكسر زجاج هاتفك. ولا ننسى أنّه يُقاوم الماء إلى عمق يصل إلى مترين لمدّة 30 دقيقة، أمّا آيفون 11 برو فيقاوم الماء للمدّة ذاتها لكن إلى عمق يصل إلى 4 أمتار.
  • عمر بطاريته يصل إلى 11 ساعة تقريباً: تتخطّى هذه الميزة متوسط أعمار البطاريات في الهواتف الذكية الأخرى. متى سينتهي شحن هاتفي؟ هل سيدوم شحنه وقتاً طويلاً؟ هل سأحتاج إلى شاحني؟ لا حاجة إلى القلق والتفكير في إجابات عن هذه الأسئلة مع هاتف آيفون 11.

في الختام، لا يهمّ سواء كنت شخصاً يحتاج إلى الآيفون 11 أو يريده، لأنّك ستتعلّق به من اللّمسة الأولى، وستقع في غرامه من النّظرة الأولى، ولن تستطيع الابتعاد عنه. بل ستعود وتطلب المزيد منه، وهذا ما يسمّى بـ “الشراء المتكرّر”. فإنّ الحبّ من النّظرة الأولى ما يُرجعك متعطّشًا إلى جرعات إضافيّة من إكسير الآيفون 11 التكنولوجيّ الأخّاذ.

لا تنسَ أن تتحقّق من العروض المتوفرة على OLX لشراء هواتف الآيفون. إنّنا على ثقة بأنّك ستجد فارسك المحصّن بدرع لامع.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *